الجمعة 28 / يوليو / 2017
أخر الأخبار

تصفح جريدتنا الورقية

إستطلاع الرأي

ما هو رأيكم في الشكل الجديد للموقع ؟

View Results

Loading ... Loading ...

كاريكاتير

حمل تطبيقنا

الرئيسية » اقتصاد » إردوغان: لن تنهار تركيا بسبب مليار دولار روسية
8619313-13591779

إردوغان: لن تنهار تركيا بسبب مليار دولار روسية

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، أن روسيا ليست المصدر الوحيد لتزويد بلاده بالطاقة، في أعقاب تصاعد التوتر مع موسكو بعد إسقاط أنقرة لقاذفة روسية.
وقال أردوغان في خطاب متلفز: “من الممكن إيجاد مصادر أخرى”، في إشارة إلى قطر وأذربيجان.
وبعد أيام على إعلان موسكو سلسلة من العقوبات الاقتصادية ضد أنقرة تشمل قطاعي السياحة والزراعة واعادة العمل بنظام التأشيرة بالنسبة الى المواطنين الأتراك اعتباراً من أول كانون الثاني المقبل، نفى الرئيس التركي وجود “أي دليل” حتى الآن على أن هذه الاجراءات العقابية قد تؤثر على قطاع الطاقة، لكنه أكد أنه وقّع الأسبوع الحالي اتفاقاً مع قطر لاستيراد غاز النفط السائل. وذكّر بأن بلاده أحجمت عن فرض عقوبات على روسيا على خلفية الأزمة الاوكرانية، قائلاً “في الوقت الذي كان الجميع يفرض عقوبات على روسيا، لم تطبق تركيا تلك العقوبات، واستمرت في تصدير المواد الغذائية لروسيا، لأنها حليفنا الاستراتيجي”.
وحول إعلان روسيا، هذا الاسبوع، تجميد مشروع انبوب الغاز “توركستريم” الذي كان سيتيح نقل الغاز الروسي الى أوروبا عبر الاراضي التركية، وصف إردوغان هذا الإعلان بأنه “كذبة”، مؤكداً أن “توركستريم هو مشروع بادرنا الى تجميده أخيراً لأن (روسيا) لم تتجاوب مع شروطنا”.
وقال الرئيس التركي إن بلاده تسعى لشراء كميات إضافية من الغاز من قطر وأذربيجان إذا انخفضت الإمدادات الروسية. وأضاف أن أنقرة ستواصل البحث عن موارد محلية للطاقة المتجددة.
وتابع خلال كلمة ألقاها في اجتماع لرجال الأعمال أذيعت مباشرة عبر قناة “إن.تي.في” التلفزيونية الإخبارية: “ليس هناك ما يشير إلى أن المشاكل مع روسيا ستؤثر على مشروعات مثل الغاز الطبيعي ومحطة أكويو للطاقة النووية”.
ورأى الرئيس التركي أن “المشاكل التي واجهناها أخيراً لم ينجم عنها أي أثر سلبي… تلاحظون الآن أنهم (الروس) ما عادوا يشترون القماش التركي. هذه مواقف إنفعالية. تركيا لن تنهار بسبب وارداتكم بقيمة مليار دولار. من يهتم إن كنتم تشترونها أم لا؟ سنجد مشترين آخرين هنا أو هناك”.
وروسيا هي مصدر الطاقة الرئيسي لتركيا، إذ تزودها بـ55 في المئة من احتياجاتها من الغاز و30 في المئة من احتياجاتها النفطية.
وتستورد تركيا 90,5 في المئة من نفطها، و98,5 في المئة من الغاز الطبيعي.
وتمر العلاقات التركية الروسية بأزمة خطيرة نجمت عن إسقاط الجيش التركي لطائرة عسكرية روسية على الحدود السورية في 24 تشرين الثاني. وتقول تركيا ان الطائرة انتهكت مجالها الجوي لكن موسكو تنفي ذلك.
ورغم التوتر، وجه وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو، السبت، نداء للحوار مع موسكو بعد يومين من لقائه نظيره الروسي سيرغي لافروف.
وقال الوزير التركي خلال لقائه مواطنين روساً يقيمون في منتجع انطاليا السياحي (جنوب): “لدينا بالتاكيد وجهات نظر مختلفة، ولكن علينا مواصلة الحوار بهدف تقليص تبايناتنا”.
لكن جاويش أوغلو، طالب، من ناحية ثانية، روسيا، بالابتعاد عن الاتهامات والأكاذيب التي تطلقها ضد عائلة الرئيس التركي، على خلفية إسقاط الطائرة الروسية، قائلاً خلال اجتماع استشاري لمخاتير بلدة سريك، في ولاية أنطاليا “أجريت لقاءً مع وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في بلغراد (صربيا)، وشاركته أفكارنا بشكل ودي وصريح، ونأمل أن تتخذ روسيا موقفاً مشابهاً لموقفنا، ونرفض التصريحات الروسية التي لا تمت للحقيقة بصلة، ونحن لا نرد عليهم بنفس أسلوبهم”.
ولفت النظر الى أن المقاتلات الروسية انتهكت أجواء بلاده مراراً قبل الحادثة، مشيراً إلى تقديم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إعتذاراً بعد تلك الانتهاكات، وتساءل، لماذا اعتذر؟ مجيباً لأنه “أخطأ”.
ووصف جاويش أوغلو الروس الذين يعيشون في أنطاليا بـ “الضيوف”، موضحاً أنه “لا يمكن للذي يأتي من دون توجيه دعوة له، أو ينتهك أجواءنا أن يكون ضيفاً”.

(أ ف ب، رويترز، “الأناضول”)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *